تابعونـــــــا

LOGO 09 11 2016 001

الأحد 26 شباط/فبراير 2017

فاس تتلقى جائزتها "المنطقة المفضلة لدى مستخدمي الانترنيت - 2016

FES2016 1

 استضافت مدينة فاس يوم السبت 28 يناير 2017، حفل توزيع جوائز دورة 2016 من مسابقة "المنطقة المفضلة لدى مستخدمي الانترنت". حيث تم منح هذا التميز لمدينة فاس، بالإضافة إلى نواحيها، وذلك بعد استطلاع للرأي واسع النطاق أجري في الفترة من يوليوز إلى شتنبر 2016 من قبل"توريزما بوست"، الموقع المغربي المتخصص في الإعلام السياحي والمؤسس لهذه المسابقة التي تدخل هذه السنة دورتها الثالثة.

خلال حفل رسمي أقيم في فندق ماريوت فاس والذي تميز بحضور الفاعلين الرئيسيين في عالم السياحة بالبلاد ووسائل الإعلام الوطنية والدولية، تسلمت فاس درع التتويج من يد السيد عبد الرفيع زويتن، المدير العام للمكتب الوطني المغربي للسياحة، في شخص كل من :

السيد والي جهة فاس مكناس

السيد رئيس جهة فاس مكناس

السيد ادريس الإدريسي الأزمي رئيس جماعة فاس

وممثلي المهنيين بالقطاع السياحي، فضلا عن مسؤولي الكونفدرالية الوطنية للسياحة، وهي الجائزة التي جاءت تتويجا للجهود المبذولة من طرف كل الفاعلين خلال السنوات الأخيرة، لتعزيز التنمية السياحية في العاصمة الروحية للمملكة.
بمبادرة من "توريزما بوست" وبدعم من المكتب الوطني المغربي للسياحة والكونفدرالية الوطنية للسياحة، وصلت مسابقة "المنطقة المفضلة لدى مستخدمي الإنترنت" الآن إلى دورتها الثالثة. ومنذ إطلاقها سنة 2014، تبرز هذه المسابقة كل عام المناطق السياحية الثمانية في البلاد بحسب التقطيع الذي أصدرته وزارة السياحة. فخلال الدورة الأولى، توجت منطقة "الأطلس والوديان" وعاصمتها ورزازات باللقب. وفي سنة 2015، وخلال الدورة الثانية التي كانت المنافسة فيها جد متقاربة فازت منطقة "جنوب الأطلس الكبير" والداخلة. وخلال هذه الدورة الثالثة، اختار مستخدمو الإنترنيت فاس ومنطقة "مغرب الوسط"، بعد استطلاع للرأي أجري على موقع"www.tourismapost.com" وصفحته الفيسبوكية، من فاتح يوليوز إلى 18 شتنبر 2016. حيث أظهر فرز الأصوات عن فوز منطقة "مغرب الوسط" وعاصمتها فاس بحصولها على أغلبية الأصوات، أي 27.33٪، تلتها "كاب الشمال" (21.11٪) و "جنوب الأطلس الكبير" (21.09٪). تعكس هذه المسابقة، التي تميزت بمشاركة كبيرة بلغت 95473 صوتا من لدن مستعملي الانترنت من 37 دولة، الاهتمام الوطني والدولي الكبير الذي أصبحت تحظى به مسابقة "المنطقة المفضلة لدى مستخدمي الانترنيت" من سنة إلى أخرى.

لقد أبرزت نتائج هذه الدورة الثالثة، صعود فاس ومنطقتها بالخارطة السياحة للبلاد، وجاءت هذه النهضة السياحية بالعاصمة الروحية ومنطقتها، نتيجة الإجراءات المشتركة للفاعلين العموميين والخواص، لزيادة جاذبية هذه الوجهة. وهكذا، تضاعفت تقريبا بين عامي 2012 و 2015، القدرات الاستيعابية لمجال الطيران في منطقة "مغرب الوسط"، منتقلة من 336522 إلى 524489 مقعدا. ويفسر هذا الارتفاع بنمو نسبة الرحلات المؤدية إلى مطار فاس، والذي يتوفر حاليا على حركة نشيطة للنقل الجوي مع مختلف مصدري السياحة في العالم. وهي الحركة التي تحسنت بفضل الرحلات الجديدة المبرمجة من قبل شركات الطيران مثل ريان اير وطيران العربية. موازاة مع ذلك، ساهمت العديد من الحملات الإعلانية والتواصلية التي اعتمدها المكتب الوطني المغربي للسياحة، من أجل تثمين وجهة فاس الخصوصية كمتحف في الهواء الطلق، بشكل كبير في هذه الطفرة التي من المرجح أن تستمر طويلا .
في الواقع، يهدف المكتب الوطني المغربي للسياحة، بشراكة مع فاعلين من القطاعين العام والخاص، في المستقبل القريب إلى إعادة تموقع هذه الوجهة من خلال تحسين تجربة السفر المقترحة. وهو الهدف الذي يمر أيضا من خلال تسليط الضوء بشكل أفضل على العديد من الثروات الطبيعية والثقافية التي تختص بها مدينة فاس ومنطقتها، من خلال الاستمرار في تعزيز القدرات الجوية لدى الأسواق المصدرة الرئيسية.