تابعونـــــــا

LOGO 09 11 2016 001

الخميس 25 أيار 2017

استقبال وفد من غرفة المهن بمدينة فراكفورث الألمانية

DSC 9575

استقبل الدكتور سعيد بنحميدة النائب الأول لرئيس جماعة فاس، رئيس مقاطعة سايس مرفوقا بالأستاذ محمد الحارثي النائب الرابع لرئيس جماعة فاس وفدا عن غرفة المهن بمدينة فراكفورث الألمانية، التي تجمعها اتفاقية شراكة مع غرفة الصناعة التقليدية بمدينة فاس، وذلك يوم الجمعة 23 شتنبر 2016 بمقر جماعة فاس.

ويأتي هذا اللقاء الذي حضره السيد رئيس غرفة الصناعة التقليدية بمدينة فاس في إطار الاحتفال بثلاثين سنة من التعاون بين غرفة المهن بمدينة فراكفورث الألمانية وغرفة الصناعة التقليدية بمدينة فاس والذي أثمر عن تكوين أكثر من 30000 ألف صانع على امتداد 30 سنة، وكذا توقيع اتفاقية جديدة بين الغرفتين تمتد على 3 سنوات وتخص التكوين واستكمال التكوين.

وخلال هذا اللقاء رحب الدكتورسعيد بنحميدة بالوفد الزائر وجدد التأكيد على متانة وعمق علاقات الصداقة الدائمة التي تربط المملكة المغربية بجمهورية ألمانيا، وأكد على أهمية التكوين في تطوير النسيج الصناعي لمدينة فاس التي كانت على امتداد سنوات ثاني مدينة صناعية في المغرب وهي المكانة التي يعمل مجلس مدينة فاس على استرجاعها.

وقدم للوفد الزائر الإمكانيات والمؤهلات الاقتصادية و الصناعية التي تتميز بها مدينة فاس، كما اعطى نبذة تاريخية عن مدينة فاس وما تزخر به من حمولة ثقافية وتراثية متجذرة في أعماق التاريخ والتي تتجلى في تصنيفها من طرف منظمة اليونيسكو ضمن قائمة التراث العالمي. وأشار إلى حضارة مدينة فاس العريقة التي تتجسد من خلال جامعة القرويين ومكانتها الإشعاعية عبر التاريخ.

ومن جهته قدم رئيس الوفد الألماني   باسم الوفد الزائر شكره لحسن الاستقبال والضيافة وأعرب عن سعادته لزيارة مدينة فاس وانبهاره بجمالها ورونقها وأكد أن الشراكة بين الغرفتين هي من أقدم وأنجح اتفاقيات الشراكة التي تجمع غرفا مهنية.

وقدم بدوره نبذة عن التعاون بين الغرفتين وأفق تطويره على مستوى جهة فاس مكناس وعلى مستوى إحدى الجهات المغربية الأخرى وإشراك منظمات ألمانية في هذا التعاون.

كما تطرق الأستاذ محمد الحارثي النائب الرابع لرئيس جماعة فاس إلى الإمكانات التنموية التي تعرفها مدينة فاس في المجال الصناعي وعن رغبته الشخصية ورغبة مجلس مدينة فاس إلى تحويل مدينة فاس إلى وجهة لصناعة السيارات الألمانية كما هو الشأن بمدينة طنجة والقنيطرة مع صناعة السيارات الفرنسية، داعيا أعضاء غرفة المهن الألمانية إلى الاستفادة من فرص الأعمال والاستثمارات المتعددة التي تتيحها المدينة.

 

myFlickr